منتدى مسلمون ونفتخر
اهلا بك في منتدى مسلمون ونفتخر
هذا المنتدى يحاول جمع اكبر عدد من المسلمين
ليتبادلوا خبراتهم فيما بينهم ويستفيد الجميع


المنتدى مكان يجتمع فيه المسلمين لكي يتبادلو خبراتهم ويتعلمو فالمنتدى يحاول جمع خبرات المسلمين لكي يستفيد الجميع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الثبات في زمن المحن ( فريق الريان )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
younes zit



عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 03/07/2014

مُساهمةموضوع: الثبات في زمن المحن ( فريق الريان )    السبت يوليو 05, 2014 2:46 pm

الحمد لله ربِّ العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على إمام الأولين والآخرين،
وقائد الغُرِّ المُحجَّلين، وعلى آله وأصحابه إلى يوم الدين، أما بعد؛

الثبات في زمن المحن


أولا ً :الثبات لغة واصطلاحا ً

الثبات لغةً: مصدر ثبت وهو مأخوذ من مادة (ث،ب،ت) التي تدل على دوام الشيء، يقال ثبت ثباتاً وثبوتاً: (أي دام واستقر) فهو ثابت.


الثبات اصطلاحاً: هو الدوام والاستقامة على الجادة ولزوم الصراط المستقيم من غير عوج ولا انحراف وعدم الزوال



في زمن ٍ كــَثُرت فيه الفتن والمحن وانتشرت المعاصي والمنكرات والمجاهرة بها وكـَثرت الحروب والقتل ومحاربة الدين والمتدينين بشتى الطرق والوسائل وأصبح ماأخبرنا عنه رسول الله من أحداث آخر الزمان ماثلة ً أمامنا لايختلف على ذلك اثنين... كان لابد من وجود تلك الفئة التي حدثنا عنها رسول الله فئة الثابتين المرابطين القابضين على دين الله كالقابض على الجمر ....الثابتين رغم كل العوائق والحرب المستعرة بينهم وبين أعداء الدين الذين يسعون بكل ماأوتوا من قوة لتدمير الدين والقيم والأخلاق من خلال العديد من الوسائل التي ربما يكون أقواها تأثيراً الفضائيات وماتنشر من إباحية وعـُري وفسق لم يسبق له مثيل
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يأتي زمانٌ على أمتي القابض على دينه كالقابض على جمرة من النار)

ومعناه أنه يأتي عليه من البلايا والمحن والفتن التي تؤذيه وتضره ما يكون فيها معها كالقابض على الجمر، من شدة صبره على دينه وعلى إيمانه وثباته عليه، كأنه قابض على الجمر من شدة ما يصيبه من الآلام والشدائد في ذلك، وقت الفتن وقت الأذى من الأعداء، ، فينبغي للعاقل إذا بلي بهذا أن يتصبر

ولما كانت الجنة قد حـُفت بالمكاره وزينت النار بالشهوات بقيت هذه الفئة من المؤمنين التي تحارب من أجل إعلاء كلمة الله حتى لو بذلوا في سبيل ذلك أرواحهم وكل مايملكون وتضرب هذه الفئة أروع الأمثلة بالصبر فهم يصبرون على أداء الطاعات ويصبرون عن المعاصي ويصبرون حين الشدائد والمصائب

وربما يكون الصبر عن المعاصي من أصعب أنواع الصبر حيث كما ذكرت سابقاً أن النار قد حــُفت بالشهوات والشيطان يزين للإنسان المنكرات والمعاصي ويقربها الى نفس الانسان ويحببها ,والنفس بطبعها ميالة للمعاصي وحب الشهوات ولكي يتجاوز الانسان هذا الاختبار الصعب جداً كان لابد أن تتمتع هذه الفئة الثابتة الصابرة برباطة الجأش وقوة النفس
والتوكل على الله الذي لايخيب من استجار به


ثانيا ً :الثبات في القرآن

من الآيات الواردة في الثبات:


1-قال -تعالى-: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا} سورة الفرقان 32.

2-وقال -تعالى-: {قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ}(النحل 102).


3-وقال -تعالى-: {وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلاً * إِذاً لَّأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا}(73-74) سورة الإسراء.

4- وقال -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ} (45) سورة الأنفال.

5- وقال -تعالى-: {وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُواْ مِن دِيَارِكُم مَّا فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِيلٌ مِّنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا} (66) سورة النساء.

6- قال -تعالى-: {يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاء} (27) سورة إبراهيم.
قال القرطبي -رحمه الله- في تفسيره:


ثالثا ً :الثبات في السنة" الأحاديث "

من الأحاديث الواردة في الثبات:

1. عن البراء بن عازب -رضي الله عنهما- أنه قال: رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم الأحزاب ينقل التراب، وقد وارى التراب بياض بطنه, وهو يقول: (لولا أنت ما اهتدينا ،ولا تصدقنا ولا صلينا ،فأنزلن سكينة علينا وثبت الأقدام إن لاقينا، إن الألى قد بغوا علينا، إذا أرادوا فتنة أبينا).


2- عن النواس بن سمعان الكلابي -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (ما من قلب إلا بين إصبعين من أصابع الرحمن إن شاء أقامه وإن شاء أزاغه). وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (يا مثبت القلوب ثبت قلوبنا على دينك)


3- عن البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ) قال: نزلت في عذاب القبر يقال له: من ربك؟ فيقول: ربي الله، وديني دين محمد -صلى الله عليه وسلم-....).


4- عن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- قال: بايعنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على السمع والطاعة, في عسرنا ويسرنا, ومنشطنا ومكرهنا، وعلى أن لا ننازع الأمر أهله، وعلى أن نقول بالعدل أين كنا، لا نخاف في الله لومة لائم)


5- عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: (حسبنا الله ونعم الوكيل) قالها إبراهيم -صلى الله عليه وسلم- حين ألقي في النار، وقالها محمد -صلى الله عليه وسلم- حين قالوا: (إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) آل عمران


رابعا ً : قصص في الثبات على دين الله

ليس هناك أفضل من أنبياء الله كأمثلة ٍ على الثبات على دين الله الحق وأولهم

ابراهيم عليه الصلاة والسلام

عندما قرر قومه أن يحرقوه في النار عقاباً له على تدمير أصنامهم وفعلاً أنزلوه في النار الا أن ثقته في الله لم تجعل نفسه تهتز ولم يخف و كَانَ آخِرَ قَوْلِه حِينَ أُلْقِيَ فِي النَّارِ حَسْبِيَ اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ وكانت النار بردا ً وسلاما ً عليه الصلاة والسلام

يوسف عليه السلام

الذي تعرض لأكبر إغواء من إمرأة جميلة وحاولت بكل مافيها أن توقعه بالزنى إلا أن ثباته على دين الله ورباطة جأشه حالت دون الوقوع في تلك المعصية


موسى عليه السلام

ثبات سيدنا موسى أمام جبروت الطاغية فرعون وجنوده عندما خرج هو وفئة من المؤمنين فارين من ظلم فرعون وكان الخوف يقتلهم وكان سيدنا موسى ثابتا ً لم يترك للخوف مجالاً ليتسلل الى قلبه وكانت ثقته بالله كبيرة

( فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ[61]قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ[62] )سورة لشعراء

سيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

ضرب عليه الصلاة والسلام أروع الأمثلة ِ في الثبات والصبر حين عرض عليه قومه المال والجاه حتى يترك دين الاسلام فقال قوله المأثور " ياعم والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على أترك هذا الأمر ماتركته حتى يظهره الله أو أهلك دونه

عليهم جميعا ً أفضل الصلاة والسلام

أرجو أن أكون قد وفقت في طرحي والموضوع كاملاً بقلمي ووالله اني قد بذلت فيه جهداً كبيراً حيث بعد كتابتي له حذف مرتين بالخطأمني


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جنون .#!



عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 06/07/2014

مُساهمةموضوع: رد: الثبات في زمن المحن ( فريق الريان )    الأحد يوليو 06, 2014 2:14 am

يعططيك ربي الف الف عآفيهه .#!
ججزآكك الله خير اخخوي .#!
تحيآتي لك ولشخخصكك المميز .#!
سسسلمت أنآملك ي الغغغلا .#!


ودي لكـــ ، .#!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الثبات في زمن المحن ( فريق الريان )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مسلمون ونفتخر :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: